أخر الاخبار

زراعة الذرة الرفيعة، الأهمية الأقتصادية والفنيات الزراعية،




الذرة الرفيعة أمال وطموحات 



- زراعة الذرة الرفيعة، الأهمية الأقتصادية والفنيات الزراعية،

- الذرة الرفيعى   Grain Sorghum

لأهمية الاقتصادية Economic important

الذرة الرفيعة من محاصيل الحبوب الصيفية الهامة بعد الأرز والذرة الشامية وتعتبر جمهورية مصر العربية الأولي في إنتاجية الذرة الرفيعة بوحدة المساحة على جميع الدول المنتجة له في العالم، ويزرع منها مساحات كبيرة سنويا تصل إلى ما يقرب من 400 ألف فدان تتركز بمحافظات الفيوم وأسيوط وسوهاج.

وترجع أهمية الذرة الرفيعة للحبوب لكونها محصولا غذائيا للإنسان خاصة في المجتمعات الريفية، ويوصى بخلط دقيق الذرة الرفيعة بنسبة ۲۰ ٪ مع دقيق القمح مما يساعد على تقليل استيراد القمح وتضييق الفجوة القمحية وحديثا تساهم حبوبها بشكل واضح في صناعة أعلاف الحيوان والدواجن، كما تستخدم النباتات الخضراء الأصناف والهجن قصيرة الساق ثنائية الغرض وهي هجن تنضج نوراتها ونباتاتها مازالت خضراء بعد حصاد القناديل كعلف للحيوانات. وينبغي عدم تغذية الحيوانات على نباتات الذرة الرفيعة الخضراء قبل أن يصل عمرها إلى 60 يوم خوفا من تسمم الحيوانات حامض الهيدروسيانيك السام والتي تزيد نسبته إلى الحد السام في النباتات الصغيرة. كما تستعمل الذرة الرفيعة للحبوب كمادة خام للعديد من الصناعات مثل النشا والصبغات والكحول والبيرة والسكريات والزيت، كما تستعمل سيقان نباتاتها في عمل أسيجة للتقليل من أثر الرياح والبرد حول نباتات بعض محاصيل الخضر في بعض المواسم.

الصفات المورفولوجية والفسيولوجية التي تجعل الذرة الرفيعة للحبوب أكثر تحملا للظروف القاسية من الذرة الشامية يمكن إيجازها كما يلي:

·   كبر حجم المجموع الجذري وكثرة تفرعاته وإنتشاره وتعمقه مما يجعله أكثر قدرة على امتصاص الماء من مساحة كبيرة من التربة ويقاوم العطش والنتح.

·        الساق رفيعة ومغطاه بطبقة شمعية مما يقلل من فقد الماء عن طريق النتح.

·   ورقة الذرة الرفيعة للحبوب مغطاة بطبقة شمعية ومساحتها ضيقة وتلتف حول نفسها لوجود صفوف من الخلايا اللافة على السطح العلوي للورقة بالقرب من العرق الوسطى عند تعرض النباتات للجفاف مما يساعد على تقليل النتح ومقاومة الجفاف.

·   نباتات الذرة الرفيعة لها القدرة على أن تستمر ساكنة متوقفة عن النمو أثناء فترة الجفاف ثم تعاود النمو بعد تحسن الظروف.

·   الأزهار في الذرة الرفيعة خنثى والتلقيح فيها ذاتي يتم قبل تفتح الزهرة فلا تتأثر حيوية حبوب اللقاح بالحرارة أو الرياح الساخنة.

التربة المناسبة    The proper soil

تجود زراعة الذرة الرفيعة للحبوب مثل الذرة الشامية في الأراضي لطميية الطينية جيدة الصرف والتهوية ولا تلائمها الأراضي الملحية والأراضي رديئة لصرف. إلا أنه يمكن زراعتها بدلا من الذرة الشامية في الأراضي الضعيفة والأراض متوسطة الأملاح والرملية وفي المناطق التي تقل فيها كمية المياه ونوعيتها (ذات نسبة ملوحة معتدلة) حيث أن الذرة الرفيعة للحبوب أكثر تحملا للظروف الأرضي القاسية من الذرة الشامية

الاحتياجات المناخية   Climatic requirements

- يلائم نباتات الذرة الرفيعة للحبوب الجو الحار الجاف ولذلك تجود زراعتها في مناطق مصر الوسطى والصعيد، وتنمو جيدا في المدى الحراري ۲۰- ۳۰°م ولا تتأثر كثيرا بالرياح الساخنة ولذلك تكون أكثر ملائمة من الذرة الشامية للزراعة تحت الظروف القاسية المتمثلة في ارتفاع درجة الحرارة وقلة مياه الرى. والذرة الرفيعة للحبوب من نباتات النهار القصير.

 

الأصناف والهجن    Varieties and hybrids

الاتجاه الحالي هو التوسع في زراعة الأصناف والهجن قصيرة الساق ثنائية الغرض (حبوب وعلف أخضر) عالية الإنتاج والتي تتحمل الظروف الصعبة كالجفاف وشدة الحرارة وضعف خصوبة التربة وزيادة الملوحة بها. وتختلف أصناف الذرة الرفيعة للحبوب فيما بينها في صفة أو أكثر من الصفات التالية:

الإنتاجية، مدى الملائمة للحصاد الميكانيكي، التبكير في النضج، مدی المقاومة للأمراض والحشرات، طول الساق، حجم وشكل القنديل (النورة الرأسية)، مدى اندماج القنديل، لون الحبوب وحجم الحبوب. وعموما يجب أن يتوفر في صنف الذرة الرفيعة الجيد المواصفات التالية

·        القدرة الإنتاجية العالية تحت ظروف المنطقة المراد زراعته فيها.

·   الملائمة للحصاد الميكانيكي بأن تتميز النباتات بقصر الساق وذات رؤوس مستقيمة وسيقان صلب.

·        التبكير في النضج والمقاومة للرقاد وانفراط الحبوب.

·   مقاومة أمراض تعفن الساق والجذور وأمراض التفحم والبياض الزغبى وتبقع الأوراق ومقاومة الحشرات.

·        الحبوب ذات صفات جودة عالية وخالية من الطعم المر في الحبوب.

 

وتندرج أصناف الذرة الرفيعة للحبوب تحت المجموعات التالية:

1. أصناف قصيرة الساق مثل صنف دورادو وهو صنف ثنائي الغرض حبوب وعلف). ينضج بعد ۱۱۰ يوما من الزراعة - القناديل متوسطة الحجم أسطوانية الشكل ونصف مندمجة - الحبوب بيضاء اللون ذات قنابع صفراء محمرة وزن الألف حبة ۲۰ - ۳۰ جم

 ۲- هجن متوسطة الطول ومنها:

أ‌-       هجين شندويل 1   

-    هجين متوسط الطول - ثنائي الغرض (علف وحبوب) - القناديل متوسطة الحجم أسطوانية الشكل نصف مندمجة - الحبوب بيضاء متوسطة الحجم ذات قنابع محمرة اللون غير قابلة للانفراط بعد النضج ووزن الألف حبة ۲۰ - ۳۰ جم - ينضج بعد ۱۱۰ يوما من الزراعة

ب - هجين شندويل ۲:

هجين متوسط الطول - ثنائي الغرض (علفوحبوب) - ينضج بعد ۱۱۰ يوما من الزراعة - القناديل متوسطة الحجم أسطوانية الشكل مفرغة نوعا - الحبوب بيضاء ذات قنابع حمراء اللون وزن الألف حبة 30 - 40 جم .

ج- هجين شندويل 6:

 هجين متوسط الطول - ثنائي الغرض (علف وحبوب) - ينضج بعد ۱۱۰ يوما من الزراعة – القناديل طويلة أسطوانية الشكل نصف مندمجة - الحبوب بيضاء ذات قنابع صفراء باهتة ووزن الألفحبة ۳۰ - ۳۰ جم.

٣- أصناف طويلة الساق ومنها:

جيزة 15:

ويتصف بأن القناديل كبيرة الحجم، مندمجة، بيضاوية الشكل - الحبوب عاجية اللون ذات قنابع صفراء وزن الألف حبة 45 -48 جم وينضج بعد۱۲۰ يوما من الزراعة ب- جيزة ۱۱۳: ويتصف بأن القناديل كبيرة الحجم ونصف مندمجة – الحبوب بيضاء اللون ذات قنابع صفراء وزن الألف حبة 40 - 45 جم – ينضج

الاحتياجات المناخية   Climatic requirements:

يلائم نباتات الذرة الرفيعة للحبوب الجو الحار الجاف حيث تنمو جيدا في المدى الحراري 20- 30°م ولا تتأثر كثيرا بالرياح الساخنة ولذلك تكون أكثر ملائمة من الذرة الشامية للزراعة تحت الظروف القاسية المتمثلة في ارتفاع درجة الحرارة وقلة مياه الرى. والذرة الرفيعة للحبوب من نباتات النهار القصير.

ميعاد الزراعة Seeding date:

يعتبر شهر مايو ويونيو أنسب ميعاد لزراعة الذرة الرفيعة مع مراعاة الزراعة في تجمعات زراعية حتى يمكن تفادي الضرر الناجم عن الطيور.

إعداد الأرض للزراعة   Land preparation  

بعد إخلاء الأرض من المحاصيل الشتوية خصوصا النجيلية يضاف السماد البلدي بمعدل  30-20 متر مكعب للفدان ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين ويضاف,السماد الفوسفاتي بمعدل150 الى 200 كجم سوبر فوسفات للفدان.   

 

طريقة الزراعة Seeding method

في الأراضي القديمة أو المساحات الضيقة بعد أعداد الأرض للزراعة يتم تخطيط الأرض إلى خطوط عرضها 60 سم ثم تزرع التقاوي بالطريقة الجافة في جور في الثلث السفلي من جانب الخط على أن يوضع في الجورة الواحدة 3- 5 حبات على عمق 3 - 4 سم وعلى أبعاد 10 - 20 سم للأصناف والهجن القصيرة والمتوسطة الطول و 20 - 30 سم للأصناف الطويلة الساق ثم تروى الأرض بهدوء حتى تتشرب التربة تماما بالماء لضمان الإنبات لجميع التقاوى المزروعة. وتمتاز الزراعة على الخطوط بالآتي:

 1- إحكام إجراء العمليات الزراعية من ري وعزيق وخف وتسميد وأيضا مقاومة الآفات.

۲- إنتظام توزيع النباتات بالحقل يسمح بتعرض النباتات لأكبر كمية من الضوء وتزيد كفاءة عملية البناء الضوئي كما يساعد إنتظام توزیع النباتات بالحقل على زيادة كفاءة إستخدام الماء والغذاء وبالتالي يزيدالمحصول.

 ٣- مساعدة النباتات خاصة الأصناف طويلة الساق على مقاومة الرقاد حيث تصبح النباتات في وسط الخط بعد العزقة الثانية مما يؤدي إلى تثبيتها في الأرض. وفي المشاريع الزراعية الكبرى ذات المساحات الكبيرة يتم زراعة الذرة الرفيعة للحبوب بإستخدام آلة الزراعة الميكانيكية Planter والتي تقوم بوضع الحبوب في صفوف تبعد عن بعضها 70 سم وفي جور داخل الصف تبعد عن بعضها 20- 25 سم. بعد 30- 45 يوم من الزراعة يمكن إقامة الخطوط لتشجيع تكوين الجذور الدعامية التي تساعد على تدعيم النباتات ضد الرقاد أو ترك الأرض بدون تخطيط

معدل التقاوي Seed rate

يختلف معدل التقاوى حسب الصنف ودرجة خدمة الأرض وطريقة الزراعة. ومن hلضروري معاملة التقاوى قبل الزراعة بأحد المطهرات الفطرية الموصى بها وذلك لإعطاء بادرات قوية تعطى محصولا عاليا علاوة على مقاومة التفحم. يحتاج الفدان 10- 12 كيلو جرام من تقاوي الأصناف مفتوحة التلقيح بينما يحتاج الفدان 6 - 7 كيلو جرام عند زراعته بالهجن. عمليات الرعاية المحصولية

1- ضبط الكثافة النباتية Plant density adjustment

يتم ضبط الكثافة النباتية للذرة الرفيعة للحبوب في حالة الزراعة اليدوية بإزالة النباتات الزائدة بعد حوالي 3 أسابيع من الزراعة بعد العزقة الأولى وقبل الرية الأولى مباشرة على أن يترك أقوى نباتين بالجورة وفي حالة غياب بعض الجور يترك 3 نباتات في الجور المجاورة لتعويض عدد النباتات، ويراعى أثناء الخف إزالة النباتات المصابة أو الضعيفة. وينصح بعدم التأخير في إجراء عملية الخف وكذا عدم إجراء الخف المتكرر حيث يؤدي ذلك إلى سرولة النباتات. الخف وكذا عدم جراء الخف المتكرر حيث يؤدي ذلك إلي سرولة النباتات وزيادة ارتفاعها وضعفها كما أن إجراء عملية الخف في هذه الحالة يؤدي إلي اقتلاع نباتات الجورة بأكملها.ولكن في حالة الزراعة بالآلات فيمكن ضبط الكثافة النباتية أثناء الزراعة من خلال ضبط المسافة بين الصفوف والمسافة بين الجور في داخل الصف وعدد الحبوب في الجورة من خلال الآلة المستعملة وكذلك من خلال إاستعمال معدل التقاوي المناسب

۲- مكافحة الحشائش Weed control

تنمو في حقول محصول الذرة الرفيعة العديد من الحشائش التي تؤثر على نموه وبالتالي على المحصول، لذلك ينصح بمقاومتها أما باستخدام العزيق أو مبيدات الحشائش كما يلي:

يتم العزيق للذرة الرفيعة مرتين أو ثلاث مرات أثناء الموسم، العزقة الأولي تكون سطحية بعد 18 يوما من الزراعة قبل الرية الأولى والعزقات الثانية والثالثة تكون أعمق من الأولى وتجري قبل الرية الثانية والثالثة وفيها يتم الترديم حول النباتات بحيث تصبح النباتات في وسط الخط تماما بعد العزقة الثانية أو الثالثة. وممكن مكافحة الحشائش بإستخدام مبيدات الحشائش المناسبة لها بالجرعات المناسبة وفي الوقت الموصى به كما هو مدون في إرشادات المبيد.

٣- التسميد Fertilization

أ‌-   التسميد العضوي: تضاف الأسمدة البلدية القديمة المتحللة بمعدل 20 الى 30 متر مكعب  للفدان وذلك عقب إخلاء الأرض من المحاصيل الشتوية وخاصة النجيلية قبل الحرث على أن يراعى التوزيع المنتظم للسماد في جميع أجزاء الحقل.

ب‌- التسميد الفوسفاتي: يضاف الفوسفور فى صورة أسمدة فوسفاتية نثرا عند إعداد الأرض للزراعة قبل الحرث بمعدل 150 كجم سوبر فوسفات للفدان من أي سماد فوسفاتي مناسب في الأراضي القديمة أما نثرا عند إعداد الأرض للزراعة قبل الحرث بمعدل 150للفدان من أي سماد فوسفاتي مناسب في الأراضي القديمة أما الأراضي الرملية المستصلحة حديثا فإنها تحتاج إلي زيادة الكميات المضافة إلى 150  كجم سوبر فوسفات للفدان.

ج- التسميد الأزوتي: تختلف كميات الآزوت المضافة باختلاف الأصناف والهجن المزروعة ونوعية التربة ونوع السماد المستخدم حيث يضاف إلى الأصناف طويلة الساق 80 كيلو جرام أزوت للفدان والأصناف أو الهجن قصيرة الساق ۱۰۰ كيلو جرام آزوت للفدان تؤخذ من أي سماد أزوتى مناسب. في حالة الزراعة عقب المحاصيل النجيلية يراعى زيادة الكميات المضافة بنسبة 20%. في حالة إضافة الأسمدة البلدية تخفض الأسمدة الآزوتية المضافة بنسبة 20%. ويراعى في أراضي الوادي إضافة السماد الأزوتي تكبيشا بجوار الجور على محاصيل الحبوب والبقول 165 دفعتين متساويتين الأولي قبل الرية الأولى والثانية قبل الرية الثانية. وفي الأراضي الرملية المستصلحة حديثا يضاف السماد الآزوتي تكبيشا أمام الجور أو مذابة في ماء الرى على دفعات عديدة، كما يراعى عدم استخدام اليوريا في الأراضي الرملية والجيرية لانخفاضمعدل الاستفادة منها.

د- التسميد البوتاسي: في الأراضي القديمة يضاف 24 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان أثناء تجهيز الأرض للزراعة بينما في الأراضي الجديدة خفيفة القوام خاصة عند زراعة الهجن عالية الإنتاج ينصح بإضافة 100 كيلو جرام سلفات بوتاسيوم للفدان تكبيشا أمام الجور الرية الثانية مباشرة.

التسميد بالعناصر الصغرى: تستجيب نباتات الذرة الرفيعة للتسميد الورقي بعنصري الزنك والحديد بمعدل جرام زنك مخلبى، 3 جرام كبريتات حديدوز لكل لتر ماء بعد 40 - 55 يوما من الزراعة، وتكون كمية مياه الري حوالي 200-300 لتر ماء الفدان

الري Irrigation

يجب إحكام الري مع عدم زيادة أو تقليل فترات الري حيث أن زيادة الري تؤدي إلى اصفرارالنباتات وضعفها كما أن التعطيش يؤدي إلي ذبول النباتات وموتها مع تجنب الري وقت هبوب الرياح. ويراعى أن تكون رية الزراعة رية غزيرة بإحكام بحيث تتشرب الأرض بالمياه الضمان الإنبات الكامل لجميع التقاوي المنزرعة. وعموما تختلف الفترة بين الريات باختلاف نوع التربة ودرجة الحرارة.في الأراضي القديمة تكون الرية الأولي سريعة بدون إشباع بعد 3 أسابيع من الزراعة، ويوالى الرى بعد ذلك كل 10 ۔ 15 يوما حسب حالة لجو ونوع التربة ومرحلة النمو حيث تقارب فترات الرى عند ارتفاع درجة الحرارة وفي الأراضي المنخفضة في محتواها العضوى على أن يوقف الرى قبل الحصاد بمدة 15يوم

لنضج والحصاد Maturing and harvesting

أولا. النضج Maturing تمر حبة الذرة الرفيعة للحبوب أثناء نضجها بالمراحل التالية

1- طور النضج اللبني Milk ripe stage يبدأ هذا الطور بعد 10 أيام من التزهير حيث تكون الحبوب طرية وعند الضغط عليها يخرج

۲- طور النضج العجينة الطرية  

 تصل الحبة هذا الطور بعد 15. ۲۵ يوم من التلقيح وفي هذه المرحلة يمكن الضغط على الحبة دون خروج أو خروج قليل من السائل اللبني وتأخذ الحبة شكلها الطبيعي وتصل نسبة المادة الجافة في الحبوب حوالي 50 % والحبوب محتواها مرتفع من السكريات ولذلك تكون مستساغة من الطيور وتهاجمه بشدة كما يمكن حصاد النباتات في هذه المرحلة لاستخدامها في صناعة السيلاج

3- طور النضج الفسيولوجى:

في هذا الطور تصل نسبة المادة الجافة الى أقصى ما يمكن وتموت الخلايا الموصلة وتتكون طبقة سوداء في قمة الحبة عند اتصالها بمحور النورة وفي هذا الطور تصل نسبة الرطوبة حوالی 20 % ويمكن الحصاد في هذه المرحلة دون حدوث ضرر ميكانيكى للحبوب على أن تجفف الحبوب بعد الحصاد لتصل نسبة الرطوبة 14% قبل التخزين. وعند الحصاد في هذا الطور يحدث فقد في المادة الجافة في الحبوب يصل إلى 5% مقارنة بالحصاد في مرحلة النضج التام وذلك بسبب إستمرار الحبوب في تحويل السكريات والأحماض الأمينية إلى نشا وبروتين والتنفس حتى تصل نسبة الرطوبة إلى 15%. وترجع أهمية الحصاد في هذه المرحلة إلى الخوف من انفراط الحبوب عند تأخر الحصاد إلى

المرحلة التالية خاصة تحت ظروف الحصاد اليدوى. ه. طور النضج التام: تصل الحبة إلى هذا الطور بعد 5- 6 أسابيع من التلقيح . وفي هذا الطور تصل نسبة المادة الجافة إلى ما يقرب من %۱۰۰ وتصل نسبة الرطوبة الى۱۳- 14٪. تختلف الفترة من الزراعة حتى تمام النضج بإختلاف الأصناف والظروف

تختلف الفترة من الزراعة حتى تمام النضج بإختلاف الأصناف والظروف البيئية ففي الأصناف المبكرة النضج تصل هذه الفترة إلى 100 يوم بينما في الأصناف المتأخرة النضج تصل 110- 120 يوما من الزراعة تبعا لاختلاف الأصناف. ويتعرف الحبة أنها ناضجة عندما تصل إلى حجمها النهائي ويتحول مظهرها إلى الشكل واللون الطبيعي المميز للصنف وانخفاض محتوى الرطوبة بها الى13 - 14٪.

ثانيا- الحصاد Harvesting

يتم الحصاد بالطرق التالية

1- الحصاد اليدوى: عادة ما يتم الحصاد اليدوي في مرحلة النضج الفسيولوجي خوفا من انفراط الحبوب. وعموما في الأصناف التي تجف سيقانها وأوراقها عند نضج حبوبها تقطع النباتات من فوق سطح الأرض مباشرة وترص بحيث تكون النورات الناضجة متقابلة للداخل حتى يسهل تقطيعها بالمقصات أو الشراشر ثم تنشر في الشمس لمدة 10- 15 يوما لتجف الجفاف المناسب مع التقليب والفرز المستمر حتى تصل نسبة الرطوبة بالحبوب إلى 13- 14 % تقريبا ثم تدرس وتغربل بماكينات التفريط والغربلة وتحفظ التقاوي في أجولة من الخيش. أما الأصناف والهجن التي سيقانها وأوراقها تظل غضة خضراء حتى ميعاد الحصاد ويمكن الإستفادة منه كعلف أخضر مباشرة أو تقطع وتحفظ في صورة دريس أو سيلاج لتغذية المواشي: تقطع النورات والنباتات قائمة يدويا بالمقصات والشراشر ثم تترك لتجف ثم تدرس النورات وتغربل الحبوب كما سبق ذكره وتستخدم السيقان والأوراق التي تظل غضة خضراء حتى ميعاد الحصاد كعلف أخضرمباشرة أو تقطع وتحفظ في صورة دريس أو سيلاج لتغذية المواشي.

٢- الحصاد الميكانيكي: يمكن أن يتم الحصاد بواسطة الكومباين Combine في طور النضج التام عندما تصل نسبة الرطوبة بالحبوب إلى 13٪14.

 

 

 

 

 

 

 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-