أخر الاخبار

سبع أسباب لظاهرة إلتفاف أوراق الطماطم تعرف عليها:



إلتفاف أوراق الطماطم


  • سبع أسباب لظاهرة إلتفاف أوراق الطماطم تعرف عليها:

كثيرا ما نرى ونشاهد ظاهرة إلتفاف أوراق الطماطم. ولهذه الظاهرة أسباب مختلفة تختلف من مكان إلى مكان ومن طقس إلى طقس ومن صنف الى صنف، فهناك أصناف يظهر عليها هذا العرض وهناك أصناف لا يظهر عليها، بالرغم من زراعة هذه الأصناف تحت نفس الطقس لذلك يجب على القائم بتشخيص أسباب هذه الظاهرة أن يأخذ في الحسبان الأسباب العديدة التي تنتج عنها هذه الظاهرة:

1-   قد يكون هذا الاضطراب فسيولوجى:

-   تظهر الأعراض الأولية عادةً على الأوراق السفلية أولا ثم يستمر للأعلى متبوعا بلف طولي للورقة نحو الداخل باتجاه الوريد الأوسط. وبمرور الوقت قد تتأثر جميع الأوراق الموجودة على النبات. تميل الأوراق المصابة إلى أن تصبح سميكة وذات نسيج جلدي، لكنها تحتفظ بلون أخضر طبيعي وصحي وبمرور الوقت، قد تتأثر جميع الأوراق الموجودة على النبات.

- إن الظروف البيئية الغير مواتية سواء كانت هذه الظروف مناخية مثل الرطوبة الزائدة، مع ارتفاع درجات الحرارة ، والجفاف الشديد أو ظروف أرضية أخرى مثل زيادة التسميد الأزوتى (النيتروجين) مع نقص عنصر الفوسفور أو حدوث تلف للجذور أو لأى سبب من الأسباب، سيؤدى حتما الى وجود هذه الظاهرة

-   وإن العمل على إزالة المعوقات البيئية التي يتعرض لها النبات، ونموه في بيئة مناخية وأرضية جيدة سيحل المشكل. وقد تعود الأوراق الى حالتها الطبيعية مرة أخرى بمجرد أن تصبح العوامل البيئية فى صالح النبات.

- إذا ما تأثير هذه الظاهرة على النبات: -   وعلى كل حال هناك عدة طرق لحماية النبات من الحرارة المفرطة في الصيف الحار الطويل مثل، الزراعة تحت الشاش الأبيض بالنسبة للأصناف الحقلية، والزراعة تحت أنظمة البيوت المحمية المبردة للتخفيف من شدة الحرارة.كذلك قد يكون زراعة الأصناف المتحملة للحرارة مفيد للحد من ظاهرة إالتفاف أوراق الطماطم.

2-   الإسراف في عملية الرى:

 - ان زيادة الرطوبة الأرضية، من شأنه أن يحدث تلف للجذور وبالتالي لا تقوم الجذور بعملية الإمتصاص كما يجب، لذلك لابد أن يكون القائم على إدارة المشروع ملم بالآتى.

- أن نبات الطماطم يحتاج إلى الكثير من الماء في فترات معينة من حياته، وهذا يخضع لمعايير عديدة مثل قوام التربة، حيث نلاحظ أن الأراضى الرملية تحتاج الى كميات كبيرة من الماء لعدم احتفاظها بالماء لفترة طويلة - كذلك درجات الحرارة ، فالنبات في درجات الحرارة العالية يحتاج الى كميات ماء أكثرلتعويض الفقد الذى حدث نتيجة زيادة النتح فى درجات الحرارة العالية، ، كما تختلف الإحتياجات المائية للنبات باختلاف مراحل نموه، فالنبات لا يحتاج إلى كميات كبيرة في المرحلة الأولى من حياته، ولكنه يحتاج الى كميات كبيرة من الماء في مرحلة نمو الثمار وتطورها،

3-   زيادة درجات الحرارة:

- رغم أن الطماطم نبات محب للطقس الدافئ إلا أن درجات الحرارة العالية والتي تسبب إجها للنبات قد تتسبب في إضطراب أو ظاهرة التفاف أوراق الطماطم. خاصة إذا زادت درجة الحرارة عن 35 درجة مئوية.درجات الحرارة العالية تتسبب في فقدان المياه من أوراق النبات عن طريق عملية النتح. لذا يلجأ النبات إلى عملية التفاف الأوراق للحد من فقدان الماء والأحتفاظ بمستوى مائى معين داخل أنسجته وذلك للحفاظ على حياته.

-  وعلى كل حال،، هناك عدة طرق لحماية النبات من الحرارة المفرطة في الصيف الحار الطويل مثل، الزراعة تحت الشاش الأبيض بالنسبة للأصناف الحقلية، والزراعة تحت أنظمة البيوت المحمية المبردة للتخفيف من شدة الحرارة.كذلك قد يكون زراعة الأصناف المتحملة للحرارة مفيد للحد من ظاهرة التفاف أوراق الطماطم.

4-   الإصابات الفيروسية :

- لا شك أن من بين اسباب تجعد والتفاف أوراق الطماطم سواء الطماطم الحقلية أو الطماطم المنزرعة داخل البيوت المحمية هو فيروس تجعد اوراق الطماطم. هذا الفيروس المدمر لنبات الطماطم والتي تعتبر الذبابة البيضاء هي المسؤل الأول عن نقله والإصابة به حيث تتجعد الأوراق وتتحول إلى اللون الأخضر الباهت أو الأصفر عند الحواف، يتسبب هذا الفيروس في قلب الأوراق لأعلى قليلاً بطريقة تشبه الكوب. ينتشر عن طريق الذبابة البيضاء الذي سينقل المرض إلى كل الطماطم في مزرعتك أو أي نباتات أخرى مرتبطة بالعائلة البازنجانية.


إلتفاف أوراق الطماطم بسبب الفيروسات


-   عموما الأمر بسيط جدا لتدارك هذا الفيرس وهو زراعة أصناف مقاومة لفيروس تجعد والتفاف أوراق الطماطم. وكذلك تطبيق برنامج مكافحة جيد للحد من حشرة الذبابة البيضاء باستخدام طرق المكافحة المختلفة.

5-   الإفراط في التسميد النيتروجينى ( الآزوتى)

- في بداية حياة النبات يفضل استخدام سماد مركب متعادل يحتوي على مزيج من النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم. ولكن عندما وصول النبات الى مرحلة التزهير ونمو وتطور الثمار ، يوصى بإضافة الفوسفور والبوتاسيوم لأن هذه العناصر هي العناصر الغذائية اللازمة للأزهار والثمار. لذلك فإن زيادة النيتروجين المضاف في هذه المرحلة يمكن أن يسبب مشاكل في الأوراق، بما في ذلك ظاهرة التفاف الأوراق.

- لذلك يجب الحد من الإفراط في التسميد الأزوتى، وأن يراعى في برامج التسميد أن يتوفر للنبات جميع العناصر بكميات كافية دون إسراف، بما يتناسب مع كل مرحلة من مراحل نمو النبات.

6-   التقليم الجائر لنبات الطماطم:

من العمليات الفنية الهامة والتي تجرى على مراحل هي عملية تقليم الأوراق لنبات الطماطم الغير محدودة النمو( المزروعة داخل البيوت المحمية أو الطماطم السلكية الخارجية)، عملية التقليم هذه مثيرة للجدل يقول بعض الفنيين إنه ضروري ، بينما يقول آخرون إنه يضر أكثر مما ينفع، وبغض النظر عن الجانب الذي تقع عليه ، يمكنك التأكد من شيء واحد، وهو أن التقليم المفرط والغير مدروس من قبل المختصين يضر بالنبات أكثر من نفعه لأنه سيؤدى حتما إلى إجهاد النبات وبالتالي تعرض النبات والثمار الى للشمس ومجموعة أخرى من المشاكل ، أعلى رأس هذه المشاكل هو التفاف الأوراق في الطماطم،

الخلاصة : من وجهة نظرى الشخصية. تقليم الطماطم الغير محدودة النمو مهم جدا على أن يتم وفق تقدير لوضع النبات وبما يتناسب مع مراحل نموه، فمن المعتاد أن التقليم يتم للأوراق مع بداية جنى المحصول على أن يترك 2  ورقة تحت العنقود الأول (الذي عليه الدور في الجنى) أما تقليم الأوراق وترك النبات والثمار عرضة للإجهاد فهذا خطأ جسيم. لهذا يجب أن يكون التعامل مع النبات منضبط

7-   حساسية مبيدات الحشائش وهرمونات التزهير:

- نباتات الطماطم حساسة بشكل كبير لمبيدات الأعشاب. 2،4-D أو dicamba عند تعرضها لمبيدات الأعشاب ، تميل الأوراق إلى الانحناء للأسفل والالتفاف حول الساق. عادة ما يظهر النمو الجديد هذه العلامات أولاً. 



حساسية مبيد الحشائش على الأوراق


- لسوء الحظ ، لا توجد طريقة لاستعادة الأوراق التالفة عند التعرض لمبيدات الأعشاب. ولكن إذا كان الضرر خفيفًا ، فقد تنمو أوراق جديد غير متأثر، لكن المحصول سيتأثر. وإذا كانت المشكلة شديدة ، فقد لا يتعافى النبات. كله مرة أخرى

- ولكن هذه المشكلة ليست شائعة الحدوث طالما لم يكن الحقل المنزرع بالطماطم قريب من المحاصيل المحتمل رشها بمبيدات الحشائش. ولكن لابد من الإشارة اليها طالما تناولنا هذا الموضوع من باب التوضيح.

8-   صدمة الشتل أوالنقل:

إذا لاحظت تجعد الأوراق في الطماطم المزروعة حديثًا ، فعادةً ما يكون السبب هو صدمة الزرع .فعندما يتم نقل نباتات الطماطم إلى مكان جديد ، فهناك دائمًا فرصة لتلف بعض الجذورلأن جذور الطماطم حساسة للغاية. لذا يجب الحذر عند زراعة الشتلات على أن يتم إختيار الشتلات الجيدة واستبعاد المصابة منها.

- وعموما فإن صدمة الزرع الخفيفة غير ضارة،كل ما تحتاجه هو بعض الوقت حتى يعود النبات الى حالته الطبيعية بعد استقرار الشتلات وهذا يحدث عادة بعد أسبوعين من زراعة الشتلات.

المصدر:

 Leaf Roll on Tomatoes. Mississippi State University Extension Service Plant Pathology Infobytes. June 24, 1998. http://msucares.com/newsletters/pests/infobytes/1998

 

 2- دكتور رجب الشبراوى:

دكتوراه الفلسفة الزراعية / جامعة بنها

 

 

 

 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-